الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

.: عدد زوار المنتدى :.

شاطر | 
 

 خيانة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمدلطفي
Admin
Admin
avatar



الجنسية : اردنية
100%
ذكر
عدد المساهمات : 705

مُساهمةموضوع: خيانة   16/11/2008, 11:52 pm

أنا شاب في الثانية والعشرين من عمري، أنهيت دراستي الجامعية قبل
سنة والآن ما زلت بلا عمل، كما أنني غير متزوج حتى الآن نظراً لارتفاع
تكاليف الزواج المادية التي لا قِبَل لي بها الآن، وأنا شاب ملتزم والحمد
لله بل من الشباب المسلم الذين يشار إليهم بالبنان، ولا أصاحب إلا شباباً
ملتزمًا فقط والحمد لله، وأكره العلمانيين كراهية شديدة، ولي نشاطات دعوية
وسياسية وفكرية إسلامية، مشكلتي بدأت منذ بداية فترة المراهقة، وتفاقمت
بعد أن اشتريت جهاز تلفاز خاصًا بي في غرفتي، فأنا أحب أصدقائي كثيراً
وأحب الشباب الوسيم منهم ـ على قِلّته ـ بدرجة أكبر، وهذا الحب حتى لا
تذهب بكم الظنون هو حب إعجاب وتقدير واستعداد للبذل لهم وحمل الهموم من
أجلهم، ويمكن القول بأني أحمل تجاههم عاطفة قوية جياشة جدًّا؛ لدرجة أن
الشباب الأقل وسامة ربما يشعر بالمقت مني، علماً بأنهم يحبونني حباً
كبيراً وذلك كما قلت لكم؛ لأننا مجموعة من الشباب مرتبطة ببعضها ارتباطاً
قويًا إلي الدرجة التي أتمنى معها -في قرارة نفسي- أن يكون أحد هؤلاء
الأصدقاء هو الزوج المرتقب لأختي التي تنهي دراستها الثانوية.. أشعر بالحب
الشديد لأحد هؤلاء الأصدقاء بدرجة خاصة علماً بأني أعتبره الصديق المقرب
مني، وقد انعكس حبي له إلى حبي لعائلته حيث إن له عددًا من الأخوة الذين
يصغرونه في السن، وجميعهم يشعرون بالابتهاج عندما يرونني وأشعر بمدى حبهم
لي. لصديقي هذا أخت أنهت دراستها الثانوية، وهي الآن قاعدة في البيت لا
تكاد تخرج منه مطلقاً ككثير من بناتنا، رأيتها أول مرة عندما كنت أدرس في
الجامعة حين كنت أذهب لصديقي - أخيها - إلى البيت لأصطحبه معي إلى
الجامعة، علماً بأننا أنهينا الدراسة معًا، كانت في تلك المرة خارجة إلى
المدرسة مع إحدى زميلاتها، ومنذ تلك الحادثة تعلق قلبي بها - مر على ذلك
حوالي 5 سنوات - وأنا الآن أشعر بالحب الشديد لها لدرجة أنه لا تكاد تمر
ليلة واحدة دون أن أفكر فيها وأمرر اسمها على شفتاي، مع العلم أني لا أكاد
أتذكر ملامحها لقلة ما أشاهدها، وقد نازعتني نفسي مراراً أن أصارح أخاها -
صديقي - بحقيقة مشاعري تجاه أخته، لكنني أتردد وأتراجع، وأبذل الآن
محاولات كثيرة لرؤيتها من بعيد حتى أتأكد من حقيقة مشاعري نحوها وأنها
الفتاة والزوجة التي أبتغيها غير أن الفرصة لم تسنح لي بعد.هل حبي حقيقي
لهذه الفتاة أم هو مجرد انعكاس لحبي لأخيها - صديقي - وهل أتقدم لخطبتها
أم لا؟أنني أشعر بالحب الشديد للبنات الحسناوات خاصة اللاتي يظهرن في
التلفاز، ولا أنظر بشكل شبه تام إلى أي من البنات اللاتي يمشين في الشارع
أي البنات في الحقيقة، ولا يكاد يمر يومان أو ثلاثة على الأكثر دون أن
أشتاق إلى جنس النساء، وأنتم تعلمون، ماذا يفعل الشباب لكي يفرغ هذه
الطاقة الجنسية التي لا أستطيع أن أصمد أمامها، وإذا قلتم لي عليك بالصيام
لحديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أقول لكم إن هذا الحب للجنس مع
البنات يأتيني في الليل عندما أخلد للنوم غالباً وليس في النهار، وإن أتى
في النهار أؤجله لفترة الليل، وكنت في البداية أشعر بالندم والتأنيب بعدما
أقوم بالممارسة مع نفسي، غير أني الآن لا أكاد أشعر بذلك لكثرة المثيرات
خاصة في التلفاز والإنترنت والمثيرات الحقيقية المشاهدة في الشوارع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://solitary.yoo7.com
 

خيانة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الادبي :: قصص من الواقع-
© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك مجانيا